الشاعرة الفلسطينية / رحاب كنعان - خنساء فلسطين 
لم ترى إبنتها ميمنة منذ أن فقدتها فى مذبحة صبرا وشاتيلا فى جنوب لبنان منذ أكثر من 24 سنة ، 
وهي مذبحة نفذت في مخيمي صبرا وشاتيلا لللاجئين الفلسطينيين في 16 أيلول 1982 على يد المجموعات الانعزالية اللبنانية المتمثلة بحزب الكتائب اللبناني المسيحى وجيش لبنان الجنوبي والجيش الإسرائيلي . حيث بلغ عدد القتلى في المذبحة بين 3500 و5000 قتيل من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين العزل من السلاح ، وفجأة تلتقى بها فى مشهد مؤثر جدا ومبكى ، شاهد القصة كاملة لترى مأساة اللاجئين الفلسطينين . 
رحاب كنعان شاعرة فلسطينية من مواليد بيروت عام 1959، كانت تظهر على الفضائيات العربية لقراءة شعرها الوطني عن فلسطين والانتفاضة ، فقدت54 شخصا من عائلتها في مجزرة صبرا وشاتيلا بلبنان وشاء الله تعالى أن تنجو طفلتها الصغيرة وإسمها ميمنة ذات الثماني سنوات من المجزرة حيث قام أحد جيرانها بتربيتها في أحد مخيمات لبنان إلى أن كبرت ولم تعلم الأم أن ابنتها قد نجت من المذبحة ولم يعلم أحد أن الأم نجت أيضا . من لبنان سافرت الأم الشاعرة إلى تونس وتزوجت هناك وبقيت لمدة 15 سنة ولم تسمح لها السلطات اللبنانية بالعودة لزيارة لبنان . في بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية كانت الخنساء تظهر على الفضائية الفلسطينية لقراءة بعض من شعرها الوطني، فشاهدها احد جيرانها ايام مجزرة صبرا وشاتيلا فعرفها من الاسم بعدما ظن الكل انها ماتت ، وأخبر إبنتها ميمنة أن أمها على قيد الحياة ، فذابت إبنتها من الفرح عرفت بالقصة قناة أبو ظبي وقاموا مشكورين بترتيب لقاء للأم مع ابنتها دون معرفة الأم وكان هذا اللقاء المؤثر بين الأم وابنتها ... يـــا لها من فرحة ... مشهد مؤثر ونادر .

إعداد / قناة نور المهدى فلسطين
تقدم لكم كل جديد عن فلسطين والأقصى المبارك ... تابعونا .

Category :   Social
More : #palesne #rihab_kanajerusalem #sabra_and_shal



Sharing is Caring..
Loading
Please wait...